الشباب و المخدرات


الشباب و المخدرات


968799773489

عبد الله بن محمد عاتي العجمي

تنتشر في أوساط الشباب أوقات الامتحانات بعض الحبوب والمخدرات التي قد يظن البعض أن لها أثرا إيجابيا على التحصيل العلمي وتنشيط وتقوية الذاكرة بينما لا يعلم الشباب عن الآثار الضارة المترتبة على استخدامها ، فقد يشعر المتعاطي بزيادة الطاقة والحماس الغير منضبط والتي قد يصاحبها ارتفاع في ضغط الدم وزيادة في خفقان القلب قد تؤدي إلى الهلوسة الذهنية واضطراب التفكير.

ولكي يتخلص المتعاطي من الأعراض الجانبية من التعاطي فإنه يحتاج إلى إرشاد طبي نفسي للتحكم بالأعراض الجانبية الناتجة عن التوقف المفاجئ للمنبهات.

الشباب هم الفئة الأكثر انزلاقا في منحدر المخدرات ، وأظن أن من أهم أسباب انحراف الشباب الاضطرابات الأسرية ومخالطة رفقاء السوء وعدم الثقة بالنفس وعدم وجود روابط اجتماعية متنوعة ووجود الفراغ والفشل في الحياة والحالة الاقتصادية المتدنية.

ومن خلال اطلاعي أن السبب الأعظم في التعاطي هو ضعف الوازع الديني وهذا يعني أن الحل الأمثل لحماية الشباب بالتوعية الدينية والتربية الإسلامية الصحيحة.                          


أضف تعليق