سياحة يومية في بلادي


سياحة يومية في بلادي


9947

حمد الدوسري

نغادر الأوطان و نحزم الشنط ونرصد ميزانية  مخططين قبل ذلك بوقت طويل إلى زيارة مدينة خليجية أو دوله أوروبية أو جزيرة أسيوية للسياحة والنزهة وزيارة الأماكن الجديدة التي نستمتع بالتجول فيها ومعرفة ثقافة وعادات ساكنيها ، ونتحدث بكل فخر أننا نعرف ونزور أغلب البلدان ، وفي مقابل ذلك كله هناك بعض مدن بلادي برمالها الذهبية وربيعها الجميل ومزارعها الساحرة  تستحق الزيارة بأقل تكلفة مادية وزمنية ، لا نعرف عنها سوى اسمها ، وفي هذا اليوم الجمعة وبعد صلاه الفجر انطلقنا من رياض العز مع اثنين من الأصدقاء قاصدين زيارة بعض المحافظات القريبة من العاصمة ابتداء من إشراقة الصباح نزولا مع القدية بوابة مدينة الرياض الغربية إلى محافظة ضرماء و اطلاع على المدينة القديمة وزيارة أحد الأصدقاء ثم صلاة الجمعة ومرورا بسوقها و أخذ بعض مستلزمات الرحلة ومنها إلى أحد الأماكن الربيعية حيث الخضرة والأعشاب والأشجار مجهزين فيها وجبة الغداء قبيل العصر ، ومنها إلى محافظة مرات وحدثنا أحد الأصدقاء عن تاريخها ، ومنها إلى شقراء حيث الأرض الزراعية وامتداد النفوذ موازية للجبال ونقضي قبيل المغرب وقتنا مع أحد أصحاب الإبل لا يعرفنا ولكنه أكرمنا وقدم لنا ( الغبوق) ولا غرابة في الأمر عن كرم أبناء الجزيرة العربية وأمتعنا حديثه الجميل وبساطة عيشه ، ومنها إلى وسط المدينة مرة أخرى ونتعرف أكثر على نهضة هذه المحافظة في وطني ،ومنها عدنا إلى رياضنا من حيث قدمنا معجبين بهذه المحافظات الجميلة في جوها الصحي وافتقادها ضجيج المدن الكبرى ، والحمد لله على سلامة الجميع .