سلمان الخير


سلمان الخير


1010032_596463730383931_1986685741_n

عثمان بن عبدالله العثمان

نالت صحائفه سنا الأمجاد

وتفوّقت في بزّة الأنداد

فيها شمائل حازم متمرّس

العدل غايته ونهج رشاد

لم يرض إلا بالشّموخ ورفعة

للدّين يعشق وقفة الإجهاد

اختار أن يفدي النّبيّ وصحبه

من مدّع شرفا إلى الأسياد

لاذت به عند التّأزّم هيئةٌ

ما استغفلته نكاية الحسّاد

بل أخرس الأفواه لم يأبه بما

قال اليسار بملتقى الأوغاد

ولقد تشرذم كلّ صاحب بدعة

وتمزّقت صورٌ من الإلحاد

أنتم لنا سلمان عزّ ديارنا

درع البلاد ومرجع الأجداد

وعضيد كلّ العرب في أزماتهم

في النّائبات بقوّة الإمداد

فيكم رحابة حاتم وأبيكم

وبسالة العبسيّ والمقداد

ودهاءة ابن العاص وابن أميّة

وإباء معتصم لضيم منادي

رصدت لكم في العالمين مفاخرٌ

واستوثقت بتوافق الأشهاد

خطّ الزّمان نفائسا لرياضكم

بالعزم صرتم قدوة الأفراد

مدّت أياديكم وما شحّت بما

يكفي ويحمي عاتق الأجساد

سالت دموعكم لأجل كسيرة

ويتيمة حرمت من الأسناد

هذي المصاحف إنّها مقروءةٌ

بمساجد البلقان والأكراد

هذا كتابٌ قد رعيتم نشره

حفظا لقول مقدّم الرّوّاد

من لي بمثلكم وفى لأشقّة؟

بالعطف يعهدهم بكلّ وداد

ما غبت يوما عن وصال أحبّة

تبقى شهورا في عناء فؤاد

حتّى ترى أن الشّفاه تنعّمت

بالماء يبرد حرّة الأكباد

يا خالقي ، امنن عليه بصحّة

ونضارة ونجابة الأولاد

وامنحه فضلا يستطيب بظلّه

مانغّصته مكائد الأضداد

واحم الحجاز بجيشه من مارق

يبغي الدّمار بمعول الإفساد

واجعل حياة الشّعب يؤنس يومها

أمنٌ بلا جوع وحلّ كساد

في حجر نجد والقطيف وحائل

وربوع أبها حاضر والباد

http://www.alriyadh.com/1022201


أضف تعليق