لقاء صحفي مع أ. غصين الغياثاث و تجربة تطبيق نظام المقررات


لقاء صحفي مع أ. غصين الغياثاث و تجربة تطبيق نظام المقررات


لقاء صحفي مع أ. غصين الغياثاث و تجربة تطبيق نظام المقررات

الإعلام التربوي – عثمان العثمان

إيماناً منا بأهمية الدور الإعلامي في نقل الواقع و تسليط الأضواء الكاشفة عليه ، فإننا نضع بين أيديكم تجربة ثرية تستحق الوقوف أمامها و وضعها في عين الاعتبار ، إن نظام المقررات و هو نظام استحدث قريبا كان من بين أهدافه سد الفجوات التي ظهرت في التعليم التقليدي أو ما يسمى بالتعليم السنوي ، و اليوم يسرنا و بترحيب بالغ أن نلتقي مع مدير ثانوية ليلى أ . غصين بن سلطان الغياثات ليقدم لنا نبذة عن هذا النظام و ماهيته .

س 1. أخي أبا سلطان ، بعد مرور سنة من تطبيق هذا النظام في مدرستكم العامرة ، ما أبرز النتائج التي نجمت من تطبيق هذه التجربة و تحبون أن تطلعون عليها ؟

جـ . في نظري أن هذا النظام ذو فائدة كبيرة حاضرا و مستقبلا ، فهو يجعل الطالب و هو محور العملية التعليمية حريصا تمام الحرص على التحصيل العلمي المتميز ، مع إكساب الطالب مهارات حياتية هامة منها : احترامه للآخرين ، و محافظته على وقته الثمين ، و زياده ثقته في نفسه حتى يواجه مستقبل حياته بكل قدرة و استعداد ، كما أن النظام يسهل مهمة الطالب في اختبار القدرات العامة و الاختيار التحصيلي فيما بعد . فيما يخص المعلم فقد أملت عليه هذه التجربة أن يزداد اهتماما بنموه المعرفي ، بالإضافة إلى الإفادة من تكلولوجيا التعليم التقني . و لو أمعنا النظر في المناهج المطبقة في هذا النظام فإنها أعدت لتتوافق مع احتياجات سوق العمل ، و للعلم ففي حال ابتعاث الطالب للدراسة في الجامعات الأمريكية فإنه لا يشترط عليه أن يجتاز السنة التحضيرية الملزمة .


س 2. هل وجدتم تفاعلا من قبل الطلاب و المعلمين مع هذا النظام ؟

جـ . نعم لاحظنا ذلك جليا من قبل الجميع ، فالطلاب مثلا حريصون على فهم آلية النظام ، و هم كذلك مهتمون باكتساب أكبر قدر من الدرجات ، لأن كل مادة دراسية لها مئة درجة مقسمة إلى قسمين خمسون درجة لأعمال السنة و مثلها لاختبار نهاية الفصل ، و هذا الأمر دعاالطلاب إلى التفاعل مع معليهم من بداية الفصل إلى نهايته ، و لله الحمد فقد حصل 34% من مجموع الطلاب في المستوى الأول على تقدير امتياز ، و هي نسبة عالية و مؤشر جيد لنجاح تطبيق هذا النظام . إذا علمنا أن أعلى نصاب للمعلم في نظام المقررات هو عشرون ساعة فهذا الأمر كفيل بحث المعلمين للإفادة من هذه الميزة و عدم التفريط فيها .

س 3. هل لكم أن تحدثونا عن الخطة الدراسية المعمول به في هذا النظام ؟

جـ . بني نظام المقررات على نظام الساعات ، بمجموع قدره مئتا ساعة ، منها مئة و ثلاثون ساعة مشتركة بين القسم الطبيعي و الإنساني ، و ستون ساعة تخصصية ، و عشر ساعات حرة . و هذه الساعات الحرة تشكل مادتين يختارها الطالب حسب الخطة الدراسية ، مثل : مادة التربية البدنية و مادة المهارات الحياتية ، و هي مجال خصب لرفع الطالب معدله . س 4. ما الميزات التي يحملهاهذا النظام ؟ جـ . هناك أمور كثيرة تعود على الطالب بالنفع من جراء تطبيق هذا النظام ، منها : 1. أن الطالب إذا أكمل السنة الأولى في نظام المقررات ( المستوى الأول و الثاني ) يستطيع أن ينتقل إلى النظام السنوي في الصف الثاني ثانوي ، بشرط أن يجتاز المواد التي درسها في المستوى الأول و الثاني ( السنة الأولى الثانوية ) بنجاح . 2. يستطيع الطالب أن يسجل جدوله حسب اختياره ، ابتداءً من المستوى الثالث ( السنة الثانية ) وفق خطة وكيل التسجيل الفصلية . 3. يمكن للطالب المتفوق أن يتخرج من المرحلة الثانوية في سنتين و نصف ؛ بتسجيله ثمان مواد دراسية ، و بمعدل ثمان ساعات يومية ، و بمجموع أربعين ساعة أسبوعية ، و نص على ذلك بعد انتهاء السنة الأولى ( المستوى الأول و الثاني ) ، كذلك يحق للطالب أن يسجل في الفصول الصيفية ، بواقع ثلاث مواد دراسية ، سواء في مدرسته أو في إحدى المدارس المطبقة للنظام داخل المملكة ، مما يكلف له تمتعه مع ذويه بالسفر و الاستماع بالأجواء السياحية . 4. الطالب الذي يخفق في مادة واحدة لا يؤثر ذلك في معدله التراكمي ، و يستطيع إعادة دراستها مرة أخرى في فصول قادمة . 5. الحد الأدنى لحصول الطالب على الشهادة الثانوية في نظام المقررات هي سنتان و نصف ، أما الحد الأعلى فهو خمس سنوات ، و يمكن لبعض الطلاب أن ينهوا دراستهم في أربع سنوات إذا اكتفوا بالحد الأدنى لمجموع الساعات في الفصل الدراسي الواحد و هي خمس و عشرون ساعة مخصصة لخمس مواد دراسية ، و هذا يسهم في خفض ظاهرة التسرب في المرحلة الثانوية . 6. مما يميز هذا النظام وجود المرشد الأكاديمي ، و من المهام الموكلة به : 1. إيضاح خطة الطالب الدراسية من تسجيل أو حذف مع بداية المستوى الدراسي . 2. توجيه الطالب للمسار الذي يناسبه و المتلائم مع قدراته العقلية ، حتى يتسنى له التخرج في الوقت المحدد دون أن يؤثر ذلك في معدله التراكمي سلبا ، و يخصص للمرشد الأكاديمي عشرون طالبا من طلاب النظام ، يلتقي بهم خلال اليوم الدراسي ، في أوقات معينة و مبرمجة من وضع و كيل التسجيل . 7. يمكن موقع النظام على الشبكة العنكبوتية أولياء الأمور من متابعة أبنائهم دراسيا بصفة مستمرة و متجددة ، و لكل مادة على حدة . 8. إذا أكمل الطالب الخطة الدراسية كاملة فيتم تزويد الجامعات السعودية بكامل معلوماته إلكترونيا عن طريق برنامج ( نور ) المضاف إلى النظام المركزي للاختبارات .

س 4. ما الميزات التي يحملهاهذا النظام ؟

جـ . هناك أمور كثيرة تعود على الطالب بالنفع من جراء تطبيق هذا النظام ، منها :
1. أن الطالب إذا أكمل السنة الأولى في نظام المقررات ( المستوى الأول و الثاني ) يستطيع أن ينتقل إلى النظام السنوي في الصف الثاني ثانوي ، بشرط أن يجتاز المواد درسها في المستوى الأول و الثاني ( السنة الأولى الثانوية ) بنجاح .
2. يستطيع الطالب أن يسجل جدوله حسب اختياره ، ابتداءً من المستوى الثالث ( السنة الثانية ) حسب خطة وكيل التسجيل الفصلية .
3. يمكن للطالب المتفوق أن يتخرج من المرحلة الثانوية في سنتين و نصف ؛ بتسجيله ثمان مواد دراسية، و بمعدل ثمان ساعات يوميةو بمجموع أربعين ساعة أسبوعية ، و نص على ذلك بعد انتهاءالسنة الأولى ( المستوى الأول و الثاني ) ، كذلك يحق للطالب أن يسجل في الفصول الصيفية ، بواقع ثلاث مواد دراسية ، سواء في مدرسته أو في إحدى المدارس المطبقة للنظام داخل المملكة ، مما يكلف له تمتعه مع ذويه بالسفر و الاستماع بالأجواءالسياحية .
4. الطالب الذي يخفق في مادة واحدة لا يؤثر ذلك في معدله التراكمي ، و يستطيع إعادة دراستها مرة أخرى في فصول قادمة .
5. الحد الأدنى لحصول الطالب على الشهادة الثانوية في نظام المقررات هي سنتان و نصف ، أماالحد الأعلى فهو خمس سنوات ، و يمكن لبعض الطلاب أن ينهوا دراستهم في أربع سنوات إذا اكتفوا بالحد الأدنى لمجموع الساعات في الفصل الدراسي الواحد و هو خمسة و عشرون ساعة لخمس مواد دراسية ، و هذا يسهم في خفض ظاهرة التسرب في المرحلة الثانوية .
6. مما يميز هذا النظام وجود المرشد الأكاديمي ، و من المهام الموكلة به: 1.إيضاح خطة الطالب الدراسية من تسجيل أو حذف مع بداية المستوى الدراسي . 2. توجيه الطالب للمسار الذي يناسبه و المتوافق مع قدراته ، حتى يتسنى له التخرج في الوقت المحدد دون أن يؤثر ذلك في معدله التراكمي سلبا ، و يخصص للمرشد الأكاديمي عشرون طالبا من طلاب النظام يلتقي بهم خلال اليوم الدراسي ، في أوقات معينة و مبرمجة حسب خطة و كيل التسجيل .
7. يمكن موقع النظام على الشبكة العنكبوتية أولياء الأمور من متابعة أبنائهم دراسيا ، و ذلك بصفة مستمرة و متجددة ، و لكل مادة على حدة .
8. إذا أكمل الطالب الخطة الدراسية كاملة فيتم تزويد الجامعات السعودية بكامل معلوماته إلكترونيا عن طريق برنامج ( نور ) المضاف إلى النظام المركزي للاختبارات .


س 5. ماالمهام التي يؤديها وكيل التسجيل في نظام المقررات ؟

جـ . يطلب من وكيل التسجيل أن يقوم بالآتي : 1. تسجيل الطلاب المستجدين . 2. تعريف الطلاب المستجدين بآلية نظام المقررات . 3. استكمال تسجيل الطلاب في الحاسب الالي . 4. إعداد خطة الطالب الدراسية في السنة الأولى ( المستوى الأول و الثاني ) . 5. اعتماد الخطط الدراسية المتنوعة التي يستطيع الطالب من خلالها تسجيل جدوله و إجراء عمليات الحذف و الإضافة . 6. تحديد احتياج المدرسة من المعلمين حسب الخطط الدراسية المستقبلية التي يرسمها وكيل التسجيل . س 6. ما الرسالة التي تودون إيصالها لأولياء أمور الطلاب و كذلك أبناؤكم المتوقع تخرجهم من المرحلة المتوسطة ؟ جـ . أود أن أهمس في أذن أخي ولي الأمر ، فأقول له : جدير بك أن تساند المدرسة في رسالتها السامية من خلال إلحاق ابنك بهذا المشروع الجبار الذي يحقق بإذن الله طموحك في فلذات كبدك ، بارك الله فيهم . أما أنت أيها الابن العزيز ، فإني أعلم مقدار حرصك على مستقبلك الزاهر بإذن الله تعالى ، يمضي بك الطموح إلى الهدف المنشود ، و لكن ربما يراودك الخوف من المجهول ، و لعلي أهدي لك هذه النصحية : استشر زملاءك الذين سبقوك في السنة الماضية و انخرطوا في نظام المقررات ، و هم قد توجوا جهودهم بالدرجات العالية و المستويات المرموقة . كلمة أخيرة من أبي سلطان : لدي رغبة ملحة لشكر من ساهم في دعم هذا المشروع الجبار و الفريد في نوعه ، و على رأس الجميع وزير التربية و التعليم ، و الأخوة في وكالة التخطيط و التطوير ، و الشكر موصول لأخي سعادة مدير التربية و التعليم في محافظة الأفلاج ، و أخي رئيس قسم التخطيط و التطوير في الإدارة ، و أخي منسق نظام المقررات و بقية الزملاء في الإشراف التربوي الذين لن ننسى دعمهم المتواصل لتطوير العملية التربوية عموماً و نظام المقررات خصوصاً ، و لكل ولي أمر اختار لولده أن يلتحق بنظام المقررات ، و لكم أخي عثمان على هذا اللقاء ، بارك الله في الجميع ، و صلى الله و سلم على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم .


آراء و تعليقات :

( نظام المقررات نظام ناجح ، أعطى للطالب حرية الاختيار من بدائل شتى ، و أحال الطالب منظما لوقته و مستغلا لكل ساعة في نهاره أو ليله ، فهو ما بين دراسة و بحث و نشاط منزلي ) .

أ. حمد بن زيد الفواز ، أمين مركز مصادر التعلم في ثانوية ليلى ( ولي أمر طالب في نظام المقررات ) .


( النظام يخدمني ، و يسير في مصلحتي ، و يميزني عن غيري من الطلاب ،و في إمكاني أن أحصل على مرتبة الشرف بإذن الله ، و أن أنهي دراستي في وقت وجيز ) . مسلي بن محمد القحطاني

( طالب في نظام المقررات ) .


( في اعتقادي أن نظام المقررات أفضل بكثير من النظام السنوي ؛ لأن مواده قليلة و هذا يساعدني على التركيز أكثر ، كما أن النظام متوافق بدرجة كبيرة من اختبارات القدرات العامة و الاختبار التحصيلي المشروط لدخول الجامعات ) .

فارس بن محمد السلطان ( طالب في نظام المقررات ) .


أضف تعليق